الخميس، 12 يناير، 2017

٣٠  حكمة رائعة من نيكولا تيسلا

٣٠  حكمة رائعة من نيكولا تيسلا
كان نيكولا تيسلا غالباً ما يسمى الرجل الذي اخترع القرن العشرين .. وهناك الكثير من الأسباب الوجيهة لذلك .. ومع ذلك .. فإنه  ليست لديه الشهرة التى حظى بها بعض معاصريه .. مثل ماري كوري وألبرت أينشتاين ..

كان نيكولا تيسلا الصربي الأصل والأمريكي الجنسية  مخترع، مهندس، فيزيائي، وكان سابق لأوانه في نظرته للعلم والتكنلوجيا .. وإشتهر أكثر لتصميمه لنظام لتيار الكهربائي المتناوب الحديث ..

هاجر إلى الولايات المتحدة في عام ١٨٨٤  للعمل مع توماس إديسون في مدينة نيويورك .. ولكن مع الدعم المالي الذي وجده .. كان قادراً على العمل بنفسه بحرية مع إختراعاته وأبحاثه ..

في النهاية .. مات وحيداً في غرفة ٣٣٢٧  في فندق نيويوركر.. مات من انسداد شرايين القلب .. وأعماله وأبحاثه تم التعتيم عليها لعقود .. في الآونة الأخيرة .. كانت هناك صحوة في الاهتمام بحياته .. هذه هي بعض من مقولاته التى نعتقد أنها ستساعدك على تحدي أفكارك حول العلم والعالم بأسره ..

١ .  دع المستقبل أن يقول الحقيقة، وتقييم كل واحد حسب عمله وإنجازاته .. الحاضر لهم .. أما المستقبل ..  والذي عملت لأجله حقاً .. فهو ملكي ..

٢ . الـ ٢٩  يوما الأخيرة من الشهر هي الأصعب!! ..

٣ . المعارك بين الأفراد .. وكذلك الحكومات والدول .. ناتجة دائماً من سوء الفهم في التفسير الأوسع للمعاني .. سبب سوء الفهم دائما بسبب عدم القدرة على تقدير وجهة نظر الآخرين .. أو الرأي الآخر ..

٤ . السلام لا يمكن أن يأتي إلا كنتيجة طبيعية للتنوير (إستيقاظ الوعي) العالمي ..

٥ . رجل العلم لا يهدف الى نتيجة فورية .. إنه لا يتوقع أن أفكاره المتقدمة سوف يتقبلها الناس بسهولة حتى .. بل عمله كالمزارع - يزرع وتأتي النتائج في المستقبل .. واجبه هو وضع الأساس لأولئك الذين هم في المستقبل ..  يعيش ويجاهد ويأمل ..

٦ .  في جميع أنحاء الفضاء هناك الطاقة .. هل هذه الطاقة ثابتة أو متحركة !! . إذا كانت ثابتة فإن  آمالنا ستضيع عبثاً .. إذا كانت متحركة - وعرفنا ذلك على وجه اليقين - إذاً إنه مجرد مسألة حتى ينجح الإنسان في ربط الأجهزة الخاصة به مع تلك الطاقة الطبيعية ..

٧ .  كل كائن حي هو محرك مربوط بطاقة الكون .. على الرغم من أن الطاقة تبدو متأثرة بالأشياء المحيطة بها القريبة .. إلا أن نفوذها الخارجي يمتد إلى مسافة لا نهائية ..

٨ . هذا الكوكب .. مع كل اتساعه المروع .. لا يمثل سوى كرة معدنية صغيرة للتيارات الكهربائي ..

٩ . على الرغم من حريتنا في التفكير والتصرف .. نحن مرتبطون معا .. مثل النجوم في السماء .. بروابط لا تنفصم .. لا يمكن رؤية هذه الروابط .. لكننا يمكن أن يشعر بها ..

١٠ . في القرن الحادي والعشرين .. الروبوتات سوف تأخذ المكان الذي احتلته العمالة في الحضارات القديمة ..

١١ . يمكن تشبيه انتشار الحضارة كالنار .. أولا : شرارة ضعيفة، ثم لهب خفاق ، ثم حريق عظيم، وتزداد في السرعة والقوة ..

١٢ . حواسنا تمكننا من إدراك جزء ضئيل من العالم الخارجي.

١٣ . فضائلنا وعيوبنا لا ينفصلان .. مثل القوة والمادة ... عندما تنفصل .. إنفصل الإنسان ..

١٤ . لا يهمني أن سرقوا فكرتي ... يهمني أن ليس لديهم أي أفكار من تلقاء نفسهم ..

١٥  المال لا يمثل أي قيمة وهذه القيمة التي يتمتع بها أعطاها له الإنسان .. وقد استثمرت كل ما عندي من المال في التجارب التي قمت بها لإكتشافات جديدة تمكن البشر من العيس براحة أكثر ..

١٦  واحدة أن معظم المعوقات التى تؤخر حركة الإنسان هي الجهل .. ما أسماه بوذا "الشر الاعظم في العالم" .. برغم المعوقات الأخرى والتى غالباً ما تكون وهمية ..

١٧ . الغريزة شيء يفوق المعرفة .. لدي الإنسان ، مما لا شك فيه، بعض الألياف الدقيقة التي تمكننا من إدراك الحقائق عند الاستنتاج المنطقي .. بدون أي جهد متعمد من الدماغ ..

١٨ . ومن المفارقات، ولكن صحيح، ليمكننا القول عندما نعرف أكثر .. كلما أدركنا جهلنا بالمعنى المطلق .. لأنه فقط من خلال التنوير نصبح أكثر إدراكاً لقيودنا .. واحدة من أكثر النتائج المرضية للتطور الفكري هو الإنفتاح المستمر نحو آفاق جديدة وأكبر ..

١٩ . الفرد سريع الزوال .. والأجناس والشعوب تأتي وتزول، ولكن لا يزال الإنسان .. هنا يكمن الاختلاف العميق بين الفرد والكل ..

٢٠ . الاختراع هو أهم منتج لدماغ الإنسان المبدع .. والغرض النهائي هو التمكن والسيطرة الكاملة للعقل على العالم المادي .. وتسخير الطبيعة البشرية لاحتياجات الإنسان ..

٢١ . التطوير التدريجي للإنسان يعتمد بشكل حيوي على الاختراع ..

٢٢ . كن منطوياً .. هذا هو سر الاختراع .. كن وحيداً هذه هي الوسيلة لتولد الأفكار .. (أقرأ حكمة أديسون عن الوحدة أيضاً من هنا ) ..

٢٣ . الحياة ستظل وستبقى معادلة عاجزة عن الحل .. لكنها تحتوي على بعض عناصر المعروفة ..

٢٤ . الرغبة التي توجهني في كل ما أفعله هي الرغبة في تسخير قوى الطبيعة لخدمة البشرية ..

٢٥ . علماء اليوم يفكرون بعمق بدلا من التفكير بوضوح .. يجب على المرء أن يكون عاقل حتى يفكر بوضوح ..  ولكن يمكن للمرء أن يفكر بعمق ويكون مجنونا تماماً ..

٢٦ . عندما يبدأ العلم يوما بدراسة الظواهر غير المادية .. التقدم الذي سيحرزه في عقد واحد سيعادل التقدم الذي أحرزناه في كل القرون السابقة ..

٢٧ . أنا لا أعتقد أن هناك أي تشويق أو إثارة تشبه الإثارة التى يحس بها قلب المخترع حينما يرى إختراعه تجسد من الدماغ لأرض الواقع بنجاح ... مثل هذه المشاعر تجعل الرجل ينسى الطعام، النوم، الأصدقاء، والحب، كل شيء ..

٢٨ .  وقد استبدل العلماء اليوم الرياضيات بالتجارب .. ويهيمون على وجوههم من خلال المعادلة تلو المعادلة ..، وأخيرا يبنون هيكل لاعلاقة له بالواقع ..

٢٩ .  هناك ثلاثة حلول ممكنة لمشكلة زيادة الطاقة البشرية وهي ثلاث كلمات : الغذاء، والسلام، والعمل ..

٣٠ .  إذا كنت تعرف عظمة ٣  و ٦  و ٩ ، سيكون لديك مفتاح الكون ..

٣٠ حكمة رائعة من نيكولا تيسلا

الخميس، 5 يناير، 2017

كتاب اناشيد الاثم والبراءة دكتور مصطفي محمود

الحب ما هو؟
أفضل واحد ممكن يرد على هذا السؤال لا شك هو الدكتور مصطفي محمود .. من كتابه أناشيد الإثم والبراءة ..
لو سألني أحدكم ..
ما هي علامات الحب وما هي شواهده لقلت بلا تردد أن يكون القرب من المحبوبة أشبه بالجلوس في التكييف في يوم شديد الجرارة وأشبه باستشعار الدفء في يوم بارد .. لقلت هي الألفة ورفع التكلفة وأن تجد نفسك في غير حاجة إلى الكذب ..
وأن يرفع الحرج بينكما، فترى نفسك تتصرف على طبيعتك دون أن تحاول أن تكون شيئاً آخر لتعجبها ..
وأن تصمتا أنتما الاثنان فيحلو الصمت وأن يتكلم أحدكما فيحلو الإصغاء ..
وأن تكون الحياة معاً هي مطلب كل منكما قبل النوم معاً ..

وألا يطفئ الفراش هذه الأشواق ولا يورث الملل والضجر وإنما يورث الراحة والمودة والصداقة ..
وأن تخلو العلاقة من التشنج والعصبية والعناد والكبرياء الفارغ والغيرة السخيفة والشك الأحمق والرغبة في التسلط؛ فكل هذه الأشياء من علامات الأنانية وحب النفس وليست من علامات حب الآخر ..
وأن تكون السكينة والأمان والطمأنينة هي الحالة النفسية كلما التقيتما.
وألا يطول بينكما العتاب ولا يجد أحدكما الحاجة إلى اعتذار الآخر عند الخطأ، وإنما تكون السماحة والعفو وحسن الفهم هي القاعدة.. وألا تشبع أيكما قبلة أو عناق أو أي مزاولة جنسية ولا تعود لكما راحة إلا في الحياة معاً والمسيرة معاً وكفاح العمر معاً.

ذلك هو الحب حقاً.
ولو سألتم.. أهو موجود ذلك الحب.. وكيف نعثر عليه؟ لقلت نعم موجود ولكن نادر.. وهو ثمرة توفيق إلهي وليس ثمرة اجتهاد شخصي.
وهو نتيجة انسجام طبائع يكمل بعضها البعض الآخر ونفوس متآلفة متراحمة بالفطرة.
وشرط حدوثه أن تكون النفوس خيّرة أصلاً جميلة أصلاً.
والجمال النفسي والخير هو المشكاة التي يخرج منها هذا الحب.
وإذا لم تكن النفوس خيرة فإنها لا تستطيع أن تعطي فهي أصلاً فقيرة مظلمة ليس عندها ما تعطيه.
ولا يجتمع الحب والجريمة أبداً إلا في الأفلام العربية السخيفة المفتعلة.. وما يسمونه الحب في تلك الأفلام هو في حقيقته شهوات ورغبات حيوانية ونفوس مجرمة تتستر بالحب لتصل إلى أغراضها.
أما الحب فهو قرين السلام والأمان والسكينة وهو ريح من الجنة، أما الذي نراه في الأفلام فهو نفث الجحيم.
وإذا لم يكن هذا الحب قد صادفكم وإذا لم يصادفكم منه شيء في حياتكم فالسبب أنكم لستم خيّرين أصلاً فالطيور على أشكالها تقع والمجرم يتداعى حوله المجرمون والخير الفاضل يقع على شاكلته.. وعدل  الله لا يتخلّف فلا تلوموا النصيب والقدر والحظ وإنما لوموا أنفسكم.
وقد يمتحن الله الرجال الأبرار بالنساء الشريرات أو العكس وذلك باب آخر له حكمته وأسراره.
وقد سلط الله المجرمين والقتلة على أنبيائه وامتحن بالمرض أيوب وبالفتنة يوسف وبالفراعين الغلاظ موسى وبالزوجات الخائنات نوحاً ولوطاً.
وأسرار الفشل والتوفيق عند الله.. وليس كل فشل نقمة من الله. وقد قطع الملك هيرودوس رأس النبي يوحنا المعمدان وقدمها مهراً لبغي عاهرة.
ولم يكن هذا انتقاصاً من قدر يوحنا عند الله.. وإنما هو البلاء.
فنرجو أن يكون فشلنا وفشلكم هو فشل كريم من هذا النوع من البلاء الذي يمتحن النفوس ويفجر فيها الخير والحكمة والنور وليس فشل النفوس المظلمة التي لا حظّ لها ولا قدرة على حب أو عطاء.
ونفوسنا قد تخفي أشياء تغيب عنا نحن أصحابها .. وقد لا تنسجم امرأة ورجل لأن نفسيهما مثل الماء والزيت متنافران بالطبيعة، ولو كانا مثل الماء والسكر لذابا وامتزاجا ولو كانا مثل العطر والزيت لذابا وامتزجا.. والمشكلة أن يصادف الرجل المناسب المرأة المناسبة.
وذلك هو الحب في كلمة واحدة: التناسب. تناسب النفوس والطبائع قبل تناسب الأجسام والأعمار والثقافات.
وقد يطغى عامل الخير حتى على عامل التناسب فترى الرسول محمداً عليه الصلاة والسلام يتزوج من تكبره بخمسة وعشرين عاماً ويتزوج بمن تصغره بأربعين عاماً فتحبه الاثنتان خديجة وعائشة كل الحب ولا تناسب في العمر ولا في الثقافة بينهما فهو النبي الذي يوحى إليه وهما من عامة الناس.
وتراه يتزوج باليهودية صفية صبيحة اليوم الذي قتل فيه جيشه زوجها وأباها وأخاها وشباب قومها وزهرة رجالهم واحداً واحداً على النطع في خيبر.. يتزوجها بعد هذه المذبحة فتراها تأوي إلى بيته وتسلم له قلبها مشغوفة مؤمنة ولم تكد دماء قومها تجف.. فكيف حدث هذا ولا تناسب وإنما أحقاد وضغائن وثارات..
إنه الخير والخلق الأسمى في نفس الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) هو الذي قهر الظلمة وهو الذي حقق المعجزة دون شروط..
إنه النور الذي خرج من مشكاة هذا القلب المعجز فصنع السحر وأسر القلوب وطوع النفوس حتى مع الفوارق الظاهرة وعدم التناسب ومع الأضغان والأحقاد والثارات..
إنما نتكلم نحن العاديون عن التناسب..
أما في مستوى الأنبياء فذلك مستوى الخوارق والمعجزات..
وما زالت القلوب الخيّرة والنفوس الكاملة التي لها حظ من هذا المستوى قادرة على بلوغ الحب وتحقيق الانسجام في بيوتها برغم الفروق الظاهرة في السن والثقافة..
ذلك أن الحب الذي هو تناسب وانسجام بالنسبة لنا نحن العاديين.. هو في المستوى الأعلى من البشر نفحة وهبة إلهية..
ومن ذا الذي يستطيع أن يقيد على الله نفحاته أو يشترط عليه في هباته..
وإذا شاء الله أن يرحم أحداً فمن ذا الذي يستطيع أن يمنع رحمته..
والحب سر من أعمق أسرار رحمته..
ولا ينتهي في الحب كلام..
من كتاب اناشيد الاثم والبراءة للدكتور مصطفي محمود .. أضغط هنا لتحميل الكتاب

تعريف الحب : ما هو الحب

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2016

الراعي ذو الوجه الملائكي

الراعي ذو الوجه الملائكي

منذ سنوات كثيرة مضت، وفي أحد البلدان، كان هناك رسام شاب مشهور قرر أن يبتكر لوحة عظيمة حقاً، لوحة مليئة بالحيوية، مليئة بالفرح الإلهي، صورة لرجل تشع عيناه بسلام أبدي .. لذا أخذ الرجل يبحث عن شخص لديه وجهاً يعكس ذلك النور السماوي الخالد ..

جال الرسام من قرية إلى أخرى، ومن غابة إلى غابة بحثاً عن موضوعه، فصادف أخيراً راعي غنم ذا عينين لامعتين، ووجه وقسمات حملت في طياتها شيئاً من المقر السماوي، وكانت نظرة واحدة إلى وجهه تكفي لإقناعه بأن الإله موجود في وجه هذا الراعي الشاب ..

رسم الفنان صورة ذلك الراعي، فطبعت منها ملايين النسخ وبيعت في كل مكان .. وشعر الناس بامتنان عظيم لمجرد كونهم استطاعوا تعليقها على جدران منازلهم ..

بعد قرابة عشرين سنة، وبعد أن كبر الفنان في السن: قرر أن يرسم صورة أخرى،
فتجربته بيّنت له أن الحياة ليست طيبة بكل جوانبها، ذلك أن الشيطان موجود أيضاً في الإنسان، وألحت عليه فكرة رسم صورة الشيطان .. 
فإن تحقق مشروعه، عندئذ ستكمّل الصورتان بعضهما البعض وتُظهر الإنسان الكامل .. وكان فيما مضى قد رسم صورة التقوى، والآن أراد تصوير الشر المجسّد ..

فبحث عن شخص ليس بإنسان بل شيطان:
فذهب إلى أوكار القمار، وإلى الحانات والأماكن الصاخبة، إذ لابد للشخص المنشود أن يكون ممتلئاً بنار الجحيم، ولا بد لوجهه من أن يُظهر كل ما هو شيطاني، وقبيح، وسادي ..

بعد بحث طويل التقى الفنان بسجين داخل سجن، وكان قد ارتكب سبعة جرائم قتل فحكم عليه بالشنق خلال بضعة أيام ..

كان الجحيم بادياً على وجه الرجل، ذلك الرجل الذي كان ينضح كراهية وبشاعة قل نظيرهما.. فبدأ الفنان برسمه ..

بعدما أكمل الرسم، أخرج الصورة السابقة ووضعها بجانب الصورة الجديدة للمقارنة ..

وكان من الصعب من وجهة نظر فنية تقييم أيهما كانت أفضل، فكلتاهما كانتا رائعتين .. ثم وقف يحدق فيهما، فبعد ذلك سمع صوت بُكاء، فالتفت وشاهد السجين المقيد يبكي! احتار الفنان في أمره وسأله:

"صديقي، لماذا تبكي؟ هل تزعجك هذه الصور؟"

فأجاب السجين:

"كنت أحاول إخفاء شيء عنك كل هذه الفترة، فأنا اليوم إنسان ضال، ومن الواضح أنك لا تعرف بأن الصورة الأولى هي لي أيضاً ..

إنني راعي الغنم نفسه الذي قابلته منذ عشرون سنة في التلال، وأنا أبكي لانهياري في السنوات العشرون الماضية، فقد سقطت من الجنة إلى الجحيم.. من إله إلى شيطان".
لا أعرف مدى صحة هذه القصة، ولكن هناك شيء واحد أكيد ..

وهو أن حياة كل إنسان لها وجهان متعاكسان: فكلتا الصورتين ممكنتين لكل الناس، والله والشيطان موجودان في داخل كل إنسان؛ وفي كل إنسان هناك إمكانية لوجود الجنة، وإمكانية لوجود الجحيم.

ومثلما يمكن أن تنمو في داخله باقة زهر ..
يمكن أن تتراكم فيه كومة من الطين أيضاً ..
وكل شخص يتأرجح ما بين هذين الطريقين .. ويمكن للمرء أن يختار إحداهما، لكن معظم الناس يميلون نحو الشيطاني، وإنهم لنادرون أولئك المحظوظون القلائل الذين يتطلعون إلى الأبدي، والذين تركوا الألوهة تنمو في داخلهم. فهل سننجح في جعل حياتنا معابد لله؟ هل يمكننا أيضاً أن نصبح مثل الصورة التي فيها لمحة من الله؟

الراعي ذو الوجه الملائكي

الاثنين، 19 ديسمبر، 2016

فالقرب من الله أمر أكبر والحياة لأجل الله وفي سبيله وابتغاء وجهه أعظم .. فصلاتك وصيامك لأجل تطهيرك

نسي الناس لماذا أتوا هنا للحياة ..
وصارت التفاصيل الصغيرة أكثر أهمية من الأمور الكبيرة والمصيرية بحياتهم .. وبالتالي جلبوا في كل تفصيلة شراً لأنفسهم .. ولأن الوصلة والرابطة الأولى في حياة الجنس البشري هي العبادة فقد شغلهم الإطار عن المحتوى الذي يملأ الإطار .. فحياة الإنسان أشبه بكوب ماء .. الكوب هو حياتهم وأعمالهم وأشغالهم وابداعاتهم ..
والماء الذي يوضع بالكوب هو المحتوى والجوهر وهو العبادة .. فانشغل الناس بالكوب أكثر من الشيء الذي صنع الكوب لأجله وهو احتواءه للماء ..
انشغلت البشرية بالصناعات والتطور أكثر من هدف الصناعة والتطور .. فلماذا تقوم الدنيا والحياة ألأجل أن تقوم فقط ؟  أن هناك جانباً معنوياً كبيراً هو جوهر قيام الحياة والحركة الإنسانية ...

هكذا بدأ العالم الشاب أمين صبري كتابه (العباد المخلصين) ..
العالم الشاب أمين صبري مؤسس علم الديناتولوجي .. مؤلف كتاب دليل الطالب العبقري وكتاب ٣٠  قانون للمذاكرة الفعالة .. صاحب نظرية المذاكرة بحاسة الشم ..  مخترع لغة البرانكا .. وهو شخص ذو تأثير بالغ رغم صغر سنه عرف بإطلاعه  الواسع وفهمه وتفسيره للقرآن بطريقة غير مسبوقة ناتجة عن إجتهاده وتبحره فيه كما لم يفعل الكثيرين .. وهو مثال للجدية والأخلاق والإبتكار ستستفيد الأجيال القادمة من علمه وموهبته ..
في هذا الكتاب .. العباد المخلصين .. يشاركنا بصيرته وفهمه العميق
حيث يتناول فيه موضوع يُعتبر الحلقة المفقودة والخيط الرفيع الذي يربط الأمور جميعاً .. إنه موضوع العبادة كما لم تعرفها من قبل ..
يظن الناس العبادة صلاة وصوم وحج وشريعة وخلافه .., إلا أنها فعل نفسي بالدرجة الأولى قبل أن يكون مادياً وحسياً , فهي لأجل من تتحرك , ولماذا تفعل ما تفعل ولمن ؟ ..
ولو تأملت في كتاب الله ستجد أن كل الأحكام والأوامر الشعائرية ( صيام , صلاة , حج ... ) .. هدفها التطهير والتزكية والتنظيف للنفس والجسد , وليس القرب من الله ..  
فالقرب من الله أمر أكبر والحياة لأجل الله وفي سبيله وابتغاء وجهه أعظم .. فصلاتك وصيامك لأجل تطهيرك .. بينما عبادتك لله هي رابطة الوصل بينك وبينه وهي مجموعة مبادئ نفسية
وشعورية وذهنية دقيقة للغاية تنساب في أعماقك .. وهذه الرابطة الخفية الداخلية التي تربط الفرع بالأصل والجزء بالكل , هي الهدف من وجودك  هنا والآن !! ..
سنتعلم في هذا الكتاب المحدود في عدد صفحاته والعظيم في مدى كلماته أموراً لا تصلح حياتنا بدونها , وكيف نربط أعمالنا وأشغالنا بالعبادة , أو بشكل أدق وأصح , كيف نعيد وصل الرابطة المقطوعة .. جهلبً أو سهواً .. بين حياتنا بتفاصيلها وبين المرجع والمصدر
الذي خلقنا لأجله !!

يتفق جميع البشر على أن أولى وأهم نشاط هو العمل ..
لكن السمة المشتركة بين غالبيتهم أن كل شخص منهم  لا يعلم لماذا يعمل .. على النقيض يعلم مليار ورُبع مليار إنسان أنهم خُلقوا للعبادة ..  لكن غالبيتهم لا يعلم كيفيتها .. وبالتالي فإن حياتهم مقسومة لنصفين
معزوليْن ومنفصليْن العمل والمهنة والشغل وكسب الرزق من زاوية والعبادة والإيمان والجانب الروحي من زاوية أخرى ..
بل وقسّموا الحياة جانبين , جانب لله وجانب لذواتهم .. فجعلوا الإيمان والعبادة لله , وجعلوا العمل والإنتاج لأنفسهم وللدُنيا المؤقتة الفانية .. رغم أن كلا الجانبين لله وحده .. 
فكل نشاط تقوم به في الحياة أياً كان نوعه هو لله حتى الأكل والزواج والعمل والسفر والحركة , لكن هذا ما خلق الإنفصال والعزلة في عقل الإنسان , أنه عزل أفكاره عن بعضها البعض وبالتالي نجح وفشل في ذات الوقت ..
فبداخل نجاح كل إنسان يُفكر بهذا الشكل نقطة فشل تؤرق عليه حياته , ناجح لكن لديه مشاكل , ناجح وغني لكنه غير مرتاح ..
أوليس الجسم البشري كله كيان واحد وإذا أُصيب عضو فالجسم كله يتاثر ويتفاعل لأن ذلك العضو ليس منفصلاً عن الكُل , كذلك أفكار ومشاعر الإنسا وتوجهاته , هي ليست معزولة وعزلها وفصلها هو من فعل الشيطان بالأنسان ليُسهل عليه قيادته وإضلاله بمُنتهى السهولة  ..
ألم يتوعد الشيطان بإضلال  بني آدم , وهذه كانت إحدى وسائله القوية التي يستخدمها في أشياء كثيرة جداً لإضلال البشر ..
كتاب (العباد المخلصين) للدكتور العالم الشاب أمين صبري سيغني مكتبتك ويؤثر على فكرك إيجابياً بدون شك .. أقرأ الكتاب بعد تحميله من هنا .. أضغط هنا لتحميل الكتاب ..
ولزيارة موقعه أضغط هنا ..

كيف نربط أعمالنا وأشغالنا بالعبادة

الأحد، 18 ديسمبر، 2016

اذا كنت تريد شيئا لم يسبق لك أن حصلت عليه فيجب ان تقوم بفعل شيئا لم يسبق لك أن فعلته

الأهداف العامة لكتب تطوير الذات والنجاح الشخصي :

هناك قوة عظمى في عقلك يجب إستغلالها ..

هذه هي الرسالة العامة المهمة التى تبعثها كل كتب تطوير الذات .. ولكن كيفية الإكتشاف والتطوير والوسائل التى يجب أن تتبع تختلف بإختلاف المؤلفين ..

عند الكتاب الغربيين نجد الإهتمام المادي أكثر .. أي أنهم يركزون على المظهر الخارجي .. لذلك تجد أغلب وسائلهم المطروحة لا تخلوا من الوصايا الشفهية مثل :

إبتسم دائماً .. كن متفائلاً .. إهتم بالمظهر الحسن .. تحدث مع الناس بلطف وتهذيب .. فلنأخذ على سبيل المثال أشهر كتب الغرب كتاب :

"كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس" من تأليف الكاتب الأمريكي ديل كارنيجي، وهو من أكثر الكتب مبيعاً في العالم فقد بيع منه أكثر من  ١٦ مليون نسخة حول العالم وترجم إلى العديد من اللغات، وأطروحة الكتاب الرئيسية هي كيفية اكتساب الأصدقاء في ضوء النظريات الحديثة في علم النفس .. الكتاب مقسم إلى خمس أقسام رئيسية، وأهم النقاط الرئيسية فيهم هي:

القواعد الأساسية في معاملة الناس :


· لا تنتقد، لا تدين ولا تشتكي.
· أعط الناس الشعور بالأهمية، وامدح ما تراه جيداً فيهم.
· اجعل الناس تفعل ما تريده منهم بإثارة رغباتهم.
· كن نزيهافالحق يغلب ولايغلب عليه.
· ست طرق لكي تجعل الناس تحبك.
· أبدِ اهتماماً كبيراً بالناس.
· ابتسم.
· تذكر أن اسم الشخص بالنسبة له هو أحلى وأهم صوت في أي لغة.
· كن مستمعاً جيداً، وشجع الناس على التكلم عن أنفسهم.
· تكلم عن الأشياء التي يهتم الناس بها.
· اجعل الناس تحس بأنها مهمة.
· اهتم بهم و افعل كل ما يحبونه

اثني عشر طريقة لكي تكسب الناس في طريقة تفكيرك :

· تجنب الجدال.
· أظهر الاحترام لرأي الشخص الأخر، ولا تقل أبداً لأحد أنه مخطئ.
· لو كنت مخطئا، اعترف بهذا بسرعة.
· ابدأ الحديث بطريقة ودودة.
· ابدأ بالأسئلة التي سيتم الإجابة عنها بنعم.
· أجعل الشخص الأخر يتكلم.
· حاول أن ترى الأشياء من وجهة نظر الشخص الأخر.
· أظهر تعاطفك مع الأخرين.
· شاركهم احزانهم وافراحهم كن معهم في وقت الشدائد والصعاب.


كيف تكون أفضل؟

· كن هادئا
· ابتسم
· تعلم الإصغاء
· ميز بين المعقول وغير المعقول
· اقبل على التغير كشيء حتمي
· اعترف باخطائك
· ثم ابتسم.

كما رأيت أشهر كتاب في الغرب وفي العالم يتناول التغيير من الخارج ويخاطب المظهر الخارجي .. وبقليل من الملاحظة سترى أن هذه النصائح عادية وتسمعها في كل حين .. من أفواه العامة والمتخصصين ..

أما في الشرق فمسألة التغيير ليست بهذه البساطة ولن تجد أحدهم ينصحك بهذه الأشياء .. فعندهم التغير يجب أن يحدث في لاوعي الإنسان .. في طبقات اللاوعي حيث الدوافع التى لا نعلمها ومحفزات تؤثر في مجريات حياتنا بدون إدراكنا وشعورنا ..
يريدوننا أن نذهب إلى هناك حيث لن تتخيل في أجرأ لحظات الخيال ما يحتويه اللاوعي والشعور ..

يقول سيدنا على بن ابى طالب رضي الله عنه وأرضاه :

دواؤك فيك وما تشعر        ***           وداؤك منك وما تُبصر
 وتحسب أنّك جرم صغير   ***           وفيك انطوى العالم الأكبر

عندما تمتلك تلك الجرأة والشجاعة وتعد العدة لرحلة مجنونة لإكتشاف النفس .. هذه هي المحاولة الحقيقية في نظرهم للبحث عن الذات والتطوير والتغيير .. وبعدما تشاهد بنفسك حقيقتك وتتقبلها بخيرها وشرها تبدأ رحلة التطهير والتزكية ..

بعد ذلك المظهر سيتبعك كظلك ..
فلن تحتاج لأن تبتسم للناس لكسب صداقتهم بل أن الإبتسامة ستكون هي جوهرك وستظل مبتسماً حتى ولو لم يكن هناك أحد أمامك ..

كما ضربت لك مثلاً بالمؤلفين الغربيين أمثال الكاتب الأمريكي ديل كارنيجي دعنى أتناول المعلمين الشرقيين كمثال :

المعلم والمدرب الشهير "روبن شارما" الهندي الأصل .. مؤلف الكتاب الأشهر على الإطلاق "الراهب الذي باع سيارته الفراري" قصة خيالية حول تحقيق أحلامك وبلوغ مصيرك .. ( أضغط هنا لتحميل الكتاب مباشرة ) ..

ستجد أن الكتاب مغامرة ممتعة وعجيبة وخيالية في عوالم تنمية الذات والفعالية الشخصية والسعادة الفردية وهي تشمل على كنوز من الحكمة من شأنها إثراء وتحسين حياة كل البشر ..

تمتاز كل كتب التنمية الشخصية في الشرق بالغرائبية والعجائبية والخيال ربما لأنها تتناول الموضوع من زاوية الجوهر ..
ولا شك أن جوهر الإنسان من أعجب العجائب .. إذا ليس غريباً أن يرتبط عالم الخيال والأحلام بالتنمية الذاتية عند الشرقيين :

( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ) فصلت/ ٥٣ .

عند المعلمين الشرقيين ترتكز التنمية الذاتية على تفعيل مراكز الطاقة مما يحدث الإنسجام بين العقل والروح والجسد .. لذلك أغلب أحاديثهم وتقنياتهم عن الطاقة لأن جوهر الإنسان ما هو إلا طاقة .. هذه الحقيقة ذكرها المعلمين منذ آلاف السنين وها هو العلم الآن يصل لهذه الحقيقة بعد آلاف السنين ليقول لنا أن كل شئ نراه عبارة عن طاقة وإختلاف الظاهر والشكل يحدده سرعة تردد الطاقة .. أي أن الأشكال متعددة والجوهر واحد ..

من كتاب عين الالهام الذي سيصدر في بداية السنة بإذن الله ..

الأهداف العامة لكتب تطوير الذات والنجاح الشخصي

الأربعاء، 13 يوليو، 2016


أوضحت الأبحاث أن العقل لا يمكن أن يفرق بين الشىء المُجرب في العالم الخارجي والشيء المتخيل ..
تستخدم الألعاب الأولمبية نفس طريقة التصور هذه، للتدريب والتحضير للمنافسات ..

ينشىءً أي شىء أولاً في العقل قبل تكوينه في الواقع .. وبالمثل يجب أن تكون أولاً صورة للكيفية التي تريد أن تكون عليها حياتك ومستقبلك المالي قبل أن تحولها الى واقع ملموس ..

ما لا يدركه الجميع  إن المال تصور .. وهو العقلية التي يمتلكها الأثراء والتي جعلتهم أثرياء في المقام الأول ..
ولأننا لا ندرك ذلك .. ترانا نتمسك بوظائف لا نحبها ..


فدعني أسألك هذا السؤال، بأمانة، هل تحب وظيفتك؟
وأنا أعرف الاجابة أنك لا تحبها ..

فلماذ لا زالت تؤديها، ولماذا ظللت تؤديها في الـ ٥ ، ١٠ ، ٢٠  وحتى الـ ٣٠  سنة الماضية؟ 

بصفتك موظف، ترى أن دخلك محدود دائماً .. فأنت أساساً تتاجر بوقتك مباشرة للحصول على المال ..!  
ويمكن أن تحصل على ٢٤  ساعة عمل فقط في اليوم، لا أكثر ولا أقل من ذلك .. 

لذا، فانه دائما ما يكون هناك حدُ لمقدار الدخل الذي يمكنك تحقيقه، لانه يمكنك، في الغالب، العمل لمدة ٢٤  ساعة في اليوم مقابل راتب .. 

وهذا هو السبب الذي يجعل كثيراً من الناس عندما يرون أن الوسيلة لجمع الكثير المال 
هي قضاء وقت كبير في العمل يشعرون في نهاية المطاف بالحرقة والتعب وخيبة الأمل مع الحياة. 

توجد وسيلة افضل من تلك. وأنت تعرفها .. 

في كثير من الأحيان، يقع الناس في فخ داخل هذا السباق، لأنهم لا يكلفون أنفسهم عناء معرفة الوجهة التي يتجهون اليها .. 

فيلاحظون ذلك في بعض الأحيان عندما ينقص لديهم المال لتغطية نفقات غير متوقعة أو عندما يدركون ماذا سيحدث عندما يصلون الى سن التقاعد ..

ولا يزالوا يتجاهولنه ولا يفعلون شيئاً لتحسين حياتهم .. 

إخرج من سباق الفئران الآن!

يجب أن تدرك الحاجة الى الخروج من "سباق الفئران" بأسرع ما يمكن .. 

لتحقيق ذلك، يلزمك تغيير طريقة تفكيرك- من أفكار العمل موظفاً لشخص آخر الى أفكار أن تكون مسيطراً على وقتك ومالك.  
هذا لا يعني أنه عليك أن تترك وظيفك فوراً .. 
يمكنك أن تقضى وقتك في تعلم استحداث موارد أخرى للدخل اثناء العمل موظفاً .. 

في الواقع، أوصى بذلك !.. 
لأن الكثير من الناس قد لايملكون الوسائل التي تمكنهم من ترك وظائفهم فوراً وبدء العمل التجاري أو التسويق عن طريق الانترنت أو الاستثمار .. 

عندما تكون مصادر دخلك مستقرة، تكون مطمئناً من الناحية المالية وتتوفر لديك المعرفة الكافية لتحقيق الثروة، فذلك هو الوقت المناسب للخروج من "سباق الفئران" والبدء بالاستمتاع بحياتك .. 

كما ستلاحظ، فان تحقيق الثراء يعني كسب المزيد من المال في أقل وقت مقارنة بما تؤديه الان ..  
عندما تخرج من سباق الفئران، فانك تستمر في العمل، ولكن هذه المرة تعمل لمصلحتك الخاصة وليس لمصحلة الاخرين.
عندما تعمل لمصلحتك الخاصة، فهذا لا يعنى أنك شخص أناني، حالما أصبحث ذكياً .. لن يعتنى شخص بأمنك المالي سواء شخصك ..

النقطة الأساسية هي إنه أمر جيد أن تكون موظفاً .. ولكن لا تظل كذلك وقتاً طويلاً. إذا كنت لا زلت تجيد سباق الفئران، ألم يحن الوقت لأن تفعل شيئاً حيال ذلك؟. 

الآن يمكن أن اسمع أنك تريد أن تخرج من سباق الفئران وتقذف نفسك نحو الطبقة العليا من النجاح .. 

لكنك لم تفعل ذلك.

وهنا  يكمن السبب

الشىء الذي يمنعكم من تحقيق أحلامكم ..

أقرأ كتاب : خمسة خطوات لتحقيق الحرية المالية .. أفضل كتاب عربي سيريك كيف تبدأ العمل والكسب من الإنترنت كالمحترفين في خمسة دقائق ..

ما هو سباق الفئران وكيف تخرج منه ؟؟ .. أضغط هنا لتحميل الكتاب 

كتاب خمسة خطوات لتحقيق الحرية المالية مجاناً

الخميس، 19 مايو، 2016

قانون الجذب بيل قيتس وورن بافييت

١١  عادات يومية لأثرياء عصامين أي شخص يمكن أن يتبعها
إذا كنت ترغب في الحصول على الثراء والغنى .. فمن الأفضل الإستفادة من تجارب الآخرين .. كيف جذب هؤلاء الثروة والغني والشهرة لانفسهم .. كيف أمكنهم البداية من الصفر وحققوا الست أصفار في فترة وجيزة ..

قانون الجذب يمكنك تعلمه من تجارب الآخرين أكثر مما تتعلمه من كتب جذب الثروة بالطاقة .. والكتب مثل : كتاب السر وسر النجاح .. ولقد تحدثت عن فنانيين تحدثوا عن قانون الجذب بطريقة مبسطة ومفهومة .. مثل الممثل العالمي بروسلي وأقواله الحكيمة عن الحياة .. وكذلك الممثلين العالميين جيم كاري والممثل سلفستر ستالون اللذان من خلال رحلة حياتهما وتجاربهما تستطيع تعلم الكثير ..

كتب ستيف سيبولد في كتابه "كيف يفكر الأثرياء " : "الشخص الوحيد الذي يمكن أن يعلمك كيفية التفكير مثل المليونير هو المليونير" ..

ويمكن أن يقال الشيء نفسه عن الملياردير ..

في هذه السطور أدناه ..
لقد جمعت لك ١١  عادات يتبعها أصحاب الملايين الأثرياء العصاميين من حول العالم ..
قد تلاحظ أن أيا منها لا تتطلب تغييرات دراماتيكية لطريقة الحياة .. بضعة تعديلات هنا وهناك إلى روتينك اليومي يمكن أن تؤدي إلى تحقيق مكاسب ضخمة ..

العادة رقم واحد ( التأمل )

راي داليو لديه ثروة صافي قيمتها المقدرة 16 مليار دولار ..
راي داليو لديه ثروة صافي قيمتها المقدرة 16 مليار دولار ..

يقول العلم أن التأمل لديه عدد من الفوائد الصحية والنفسية والجسدية .. من تحسين الذاكرة وتعزيز نظام المناعة ..

صرح راي داليو .. مؤسس بريدج ووتر وشركاه لهافينغتون بوست "، التأمل .. أكثر العناصر التى ساهمت في نجاحاتي  في حياتي" ..

وداليو ليس وحده .. جاك دورسي، الرئيس التنفيذي لكلا من "تويتر" و إسكوير .. وقطب الاعلام اوبرا وينفري أكدا أنهم يمارسون التأمل يومياً ..





العادة رغم إثنين : (يساهمون في أعمال الخير )

مايكل بلومبرغ لديه قيمة صافية مقدرة بـ 45 مليار دولار ..
مايكل بلومبرغ لديه قيمة صافية مقدرة بـ 45 مليار دولار ..
يقول سيبولد : "هناك هذه الطبقة من العالم التى وضعت أنظارها على التأثير على العالم من خلال ثرواتهم،"  "البعض يفعل ذلك من خلال العمل الخيري، والبعض الآخر من خلال الأعمال التجارية أو إستثمارات مالية مختلفة."

لقد إشتهر معظم المليارديرات بأعمال الخير، بما في ذلك مؤسس والرئيس التنفيذي لبلومبرغ الإعلام مايكل بلومبرغ، الذي تبرع بمبلغ 3 مليار دولار لأعمال الخير طيلة حياته.

وسمعنا التعهد بالعطاء الذي تم إنشاؤه من قبل وارن بافيت وبيل وميليندا غيتس من أجل دعوة أثرياء العالم الى التعهد بأكثر من نصف ثرواتهم للأعمال الخيرية إما خلال حياتهم أو في وصيتهم .. حتى أن بعضهم تعهد بالتخلي عن أكثر من 99٪ من ثرواتهم ..

العادة رقم ثلاثة : ( يستيقظون في وقت مبكر )

جاك دورسي ثروته قيمتها الصافية المقدرة مليار دولار ..

قد يكون هناك بعض الحقيقة وراء القول المأثور القديم : الطائر المبكر يحصل على الرزق ..

أغنى الناس يميلون للإستيقاظ مبكراً .. خذ جاك دورسي على سبيل المثال .. الذي يستيقظ في الساعة 5:00 صباحا للتأمل وأداء التمارين الرياضية .. أو ريتشارد برانسون، مؤسس مجموعة فيرجن، والذي يستيقظ في 05:45 لأداء التمارين الرياضية قبل بدء يوم عمله ..

برانسون ودورسي ليسوا الوحيدين من الأثرياء والناجحين الذين يستيقظون قبل شروق الشمس .. في دراسته لمدة خمس سنوات عن الأغنياء .. وجد المؤلف جيم توماس كورلي أن ما يقرب من 50٪ منهم يستيقظون ثلاث ساعات على الأقل قبل بدء يوم العمل ..

العادة رقم أربعة ( لديهم روتين ثابت )

جون بولس ديجوريا لديه ثروة  قيمتها الصافية المقدرة 3 مليار دولار 





ومن السمات المميزة للأثرياء الناجحين تفانيهم في روتين يتبعونه ...

على سبيل المثال جون بولس ديجوريا .. أحد مؤسسي منتجات الشعر مع بول ميتشل .. الذي يبدأ كل يوم بخمس دقائق من التأمل الهادئ ..

"لا يهم أين أنا موجود .. المنزل الذي أنا فيه .. أو غرفة أي فندق"، يقول. "في اللحظة التى استيقظ، فيها أظل صامتاً في السرير لمدة خمس دقائق " ..

سنواصل بقية العادات في مقال آخر ...

١١ عادات يومية لأثرياء عصامين أي شخص يمكن أن يتبعها

الأحد، 15 مايو، 2016

فكر واصبح غنياً

تطرقت من قبل لكتاب فكر وأصبح غنياً وقلت أن هذا الكتاب الأكثر تأثيراً في مجال التوجيه نحو تحقيق الانجازات الشخصية والإستقلالية المالية .. وأخيراً نحو الغنى الروحي الذي لا يقاس بمال .. إنه كتاب فكر تصبح غنياً لنابليون هيل ..

هذا المقال أيضاً سيؤكد ما ذهب اليه الكاتب أن معظم الأثرياء وأصحاب الملايين العصاميين وصلوا إلى ما هم عليه اليوم من خلال تطوير “عادات الثراء”، وهو مصطلح صاغه توماس جيم كورلي، الذي قضى خمس سنوات في البحث في العادات اليومية للأغنياء ..
وأكتشف أن عادة بسيطة مدتها ١٥ -٣٠  دقيقة كانت سبباً في نجاح هؤلاء الأثرياء ..
كما قال كورلي في كتابه “غير عاداتك، تتغير حياتك”: “من خلال بحثي .. اكتشفت أن العادات اليومية تكون سبب في مدى نجاحك أو فشلك في الحياة” .. واحدة من هذه العادات هي بسيطة بشكل ملحوظ ..  ولكنها مؤثرة في ردة فعلها وفي كيفية التعامل مع أمور الحياة ..

تتمثل هذه العادة في أن هؤلاء الأثرياء يكرسون من ١٥  – ٣٠  دقيقة من وقتهم يومياً فقط للتفكير ..
يلاحظ كورلي، أن التفكير هو مفتاح نجاحهم .. إذ إن الأغنياء يميلون إلى التفكير في عزلة .. وبالتحديد في وقت الصباح .. ولمدة لا تقل عن ١٥  دقيقة يومياً .. يقومون خلال هذه العملية بتبادل الأفكار مع أنفسهم عن أشياء عديدة في الحياة .. وقام كورلي بتحديد ١٠  موضوعات أساسية يعتقد بأن الغني يمضي وقته وهو يفكر بها :

المهن
الشؤون المالية
الأسرة
الأصدقاء
الصحة
إعداد الحلم، وتحديد الأهداف
المشاكل
الأعمال الخيرية
السعادة
يتبادل هؤلاء الناس الأسئلة مثل “ما الذي يمكنني القيام به لكسب المزيد من المال؟ ..
هل عملي يجعلني سعيد؟ .. 
هل أنا أعمل بما فيه الكفاية؟ ..
ما الجمعيات الخيرية التي يمكنني المشاركة بها؟ ..
هل لدي أصدقاء جيدون؟ ..
أي من العلاقات التجارية التي يجب أن أقضي بها وقت أكثر، وما هي التي يجب الابتعاد عنها؟ ..
المليونير العصامي ستيف سيبولد، الذي أجرى مقابلات مع أكثر من ١.٢٠٠   شخص من أغنى الناس في العالم ..
يقول :
 إن الأغنياء وأنجح الناس .. يرغبون دائماً في  تحسين الابتكار بشكل مستمر في حياتهم الخاصة وفي العالم ...
وأضاف: 
“عندما يحتاج الأغنياء إلى المال .. فإنهم لا يسألون عما إذا كان الحصول عليه أمر ممكن .. بل إنهم ببساطة يقومون بإنشاء الأفكار الجديدة التي ستساعدهم في حل مشاكلهم “ ..
وكما كتب في كتابه “كيف يفكر الأغنياء”، “إنهم لا يضيعون الطاقة العقلية ويقلقون حول قدرتهم في الحصول على المال .. بل يوجهون تركيزهم نحو التفكير الإبداعي”.

واختتم سبيولد: “في النهاية، الأغنياء ليسوا أذكى منا. بل إنهم فقط أكثر اتساماً بالطابع الاستراتيجي”.
المصدر : بزنس انسايدر 


عادة بسيطة مدتها ١٥ دقيقة قد تقودك للثراء

الخميس، 12 مايو، 2016

الذات وتطوير الذات

لقد وضح "أفلاطون" في بعض مقولاته أن تطوير الإنسان لنفسه لها أعظم الأثر عليه أكثر من أن يكون تطويره على يد شخص آخر ..
إن أكبر عائق في طريق تطوير الذات هو الاستسلام للوضع الذي أنت عليه اعتقادا منك بأنها طبيعتك التي لا تستطيع تغييرها وأن الله خلقك هكذا بقدرات محدودة ولكنك حين

تقرأ قصصا لعلماء وناجحين تمكنوا من تغيير أوضاعهم وتطوير ذاتهم مهما كانوا في ظروف سيئة وتدرس سيرتهم الذاتية دراسة متأنية تكتشف أن جميعهم تحلوا بالثقة بالنفس وبناء على ثقتهم بأنفسهم مضوا قدما في طريقهم وأسسوا حالة النجاح الخاصة بهم .اكتشف ذاتك.. وطورها

حياتك مواقف وتجارب .. تصنعها أو تصطدم بها ...
وصناعة ذاتك وتطويرها هي مسئوليتك ..
كل منا يريد أن يكون متقبلا لذاته راضيا عنه حتى يُقبل منفتحًا على العالم بأسره ..
والطريق إلى ذلك تجده في قوله تعالى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

كلمة السر في التغيير الذي منبعه ذاتك..
مفهوم التغيير يعني النشاط الذي يجعل وضعنا المستقبلي مختلفا عن وضعنا الحالي

أما تغيير الذات فمعناه تحسين مهاراتك وقدراتك، ومعرفة نقاط قوتك لدعمها ونقاط ضعفك فتحسنها لتكون ذاتك هي الأفضل وتكون قادرا على تحقيق أهدافك بمنتهى الكفاءة والفاعلية.

كيف تقوم بعملية تغيير الذات؟
هناك بعض الخطوات التي تمكنك من تغيير ذاتك إلى الأفضل تتمثل في :

  • قبل تغيير ذاتك حدد الهدف الذي من أجله ستقوم بعملية التغيير.
  • كن على يقين من قدرتك على التغيير.
  • التغيير لن يأتي دُفعة واحدة وإنما ضع خطوات ومراحل للوصول إلى الهدف.
  • كن صبورًا وامح كلمة اليأس من قاموس حياتك.
  • نظم وقتك ونظم حياتك لا تجعلها فريسة الفوضى فتنتقل الفوضوية إلى نفسك.
  • ضع نصب عينيك مضار الوضع الحالي السيئ الذي تريد أن تتخلص منه وتذكر مميزات وضعك بعد التغيير.
  • ستقابلك صعوبات وأمواج عاتية حاول أن تجتازها.
  • ابتعد عن التسويف وابدأ فورا.
  • حاول أن تكون في بيئة مشجعة على التغيير وابتعد عن المحبطين والمثبطين.
  • قصص النجاح تعطيك دفعة قوية إلى الأمام واظب على قراءة قصص نجاح مختلفة ..
  • تجارب الآخرين في نفس مجالك- تعلم من نجاحاتهم وتجنب أسباب فشلهم ..
  • شجع نفسك على الاستمرار بمكافأتها عند كل انجاز صغير ..
  • لقد وضح "أفلاطون" في بعض مقولاته أن تطوير الإنسان لنفسه لها أعظم الأثر عليه أكثر من أن يكون تطويره على يد شخص آخر. 

إن أكبر عائق في طريق تطوير الذات هو الاستسلام للوضع الذي أنت عليه اعتقادا منك بأنها طبيعتك التي لا تستطيع تغييرها وأن الله خلقك هكذا بقدرات محدودة ولكنك حين تقرأ قصصا لعلماء وناجحين تمكنوا من تغيير أوضاعهم وتطوير ذاتهم مهما كانوا في ظروف سيئة وتدرس سيرتهم الذاتية دراسة متأنية تكتشف أن جميعهم تحلوا بالثقة بالنفس وبناء على ثقتهم بأنفسهم مضوا قدما في طريقهم وأسسوا حالة النجاح الخاصة بهم .

تأكد أنك متميز بقدر ما عن غيرك من الأشخاص وعليك دور عظيم متمثل في استغلال هذه القدرة في اكتشاف ذاتك وتطويرها.وتطوير الذات هو أمر مستمر لا حدود له ولا نهاية يبدأ مع ولادة الإنسان وينتهي بوفاته.

أمثلة لأفكار تطور بها ذاتك:
هذه الأمثلة ليست للحصر وإنما هي نماذج تعطيك بداية لطريق التغيير:
حاول تعلم لغة أجنبية.
ممارسة الأعمال التطوعية ستكسبك خبرات عديدة.
مارس عبادة التأمل في مخلوقات الله.
اقرأ عددا من الكتب شهريا ونوع في مجالات القراءة.
اعرف شغفك وأبدأ في تعلمه وممارسته إلى أن تصل إلى درجة الاحتراف فيه.
نحن ندفعك إلى كل ذلك ونضعك في أول الطريق..
نقدم لك كتبا قيمة.. مقالات عدة وتجارب شيقة تقرؤها فتعطيك دفعة قوية تساعدك على اكتشاف ذاتك وتقودك إلى التغيير للأفضل .
نتيح لك التجول بين أسرار النجاح والتعرف على طرق غير تقليدية للتغيير.
نوسع مداركك ومعلوماتك الثقافية.
مع قراءة سطورنا ستستمتع بقصص العظماء والناجحين.

أقرأ أيضا : قانون الجذب والحلقة المفقودة

صناعة ذاتك وتطويرها هي مسئوليتك اكتشف ذاتك وطورها