نصائح غالية من كتاب فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة


 بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والحمد لله رب العالمين إستغفر الله
نصائح غالية من كتاب "فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة" ..
تقبل ذاتك

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تصبح شديد الحساسية تجاه رفض الآخرين لك .

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تفقد إيمانك بقدراتك الداخلية بها في كل مرة تحاول التغلب على جوانب ضعف مترسبة لديك.

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تضيّع الوقت باحثاً عن حب الآخرين حتى تصبح متكاملاً .

عندما لا تقبل ذاتك ، تنحصر جهودك في محاولة قهر الآخرين وليس في البحث عن أفضل إمكانياتك .

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تبالغ في تقدير قيمة الأشياء المادية .

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تشعر دائماً بالوحدة ، وبأن وجودك مع الآخرين لا جدوى منه .

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تعيش في الماضي .

إن قبول الذات ليس مستحيلاً ، إنه الوضع الوحيد الذي تستطيع تحقيق التطور من خلاله .

إذا تقبلت حياتك بكل ما فيها ، فلن تهدر إي جزء منها .

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تخاف مما يمكن أن يكشفه كل يوم يمر بك من حقائق عنك .

عندما لا تقبل ذاتك ، تصبح الحقيقة ألد أعدائك .

عندما لا تقبل ذاتك فإنك لا تجد مكاناً تختبئ فيه عن العيون .

إن قبولك لذاتك هو كل شيء .حينما تقبل ذاتك ، يمكنك قبول العالم كله .

أعثر على حياتك وعشها بطريقتك وإن لم تستطع التصرف تجاه مصلحتك القصوى ، فإنك بكل تأكيد لن تستطيع أن تتصرف تجاه مصالح أي شخص أخر .

 إن تحقيق السعادة يكمن في حب الطريقة التي تشعر بها وأن تكون منفتحاً على المستقبل بدون مخاوف .

إن تحقيق السعادة هو أن تقبل ذاتك كما هي الآن ..

إن تحقيق السعادة ليس في تحقيق الكمال ، أو الثراء ، أو الوقوع في الحب ، أو امتلاك سلطة ونفوذ ، أو معرفة الناس الذي تعتقد بوجوب معرفتهم ، أو النجاح في مجال عملك .

إن تحقيق السعادة يكمن في أن تحب نفسك بكل خصائصها الحالية – ربما ليس كل أجزاء نفسك تستحق أن تحبها – ولكن جوهرك يستحق ذلك.

 إنك تستحق أن تحب نفسك بكل ما فيها الآن .

 إذا كنت تعتقد أنه لك أن تكون أفضل مما أنت عليه كي تكون سعيداً وتحب نفسك ، فأنت بذلك تفرض شروطاً مستحيلة على نفسك .

إنك الوحيد الذي يعرف نفسه بالطريقة التي ترغب أن تعرفها بها .إنك تستطيع أن تجمع أطول قائمة لأقل أخطائك استثارة للتعاطف .ولكنك بترديدك لهذه القائمة ، سوف تكون قادراً على تقويض سعاتك، بصرف النظر عن النجاحات والإنجازات التي حققتها .
اعرف أخطاءك ، لكن لا تسمح لوجودها أن يصبح عذراً تلتمسه لعدم حبك لذاتك كما هي
أذا كنت تخشى من أن تكون ذاتك ، فمن المحتمل أنك ترهب فكرة أن تعتني بنفسك او أن تمسك بزمام أمورك دون تدخل خارجي .

فإذا كان هناك من يريد مصادقتك –صحبتك – لا بأس ، ولكن لتجعل الغرض من اختيار طريقك في الحياة هو أن تحافظ على صحبة أفضل من يمكن صحبته (وهو نفسك بالطبع ) ، لا أن تعتمد على قوة الآخرين .

تقبل استقلالك وكذلك إحساس العزلة الملازم له بأن تكون على استعداد لأن تسلك طريقك بمفردك ، ليس كنوع من التحدي بل كاختيار .

إذا كنت تخشى أن تكون ذاتك ، فمن المحتمل أنك تخشى إثارة غضبك .إنك تشعر بضرورة أن تضمر غضبك بداخلك ، وإلا فقد تُغضب الشخص الذي تعتمد عليه فيحمايتك وبقائك على قيد الحياة ، أو تخشى حرمانك من مزايا شيء ما إن عبرت عن ذاتك .
لذلك فأنت تكظم غيظك ، وبعد فترة يتمركز في أعماقك .حينئذ سوف تكره نفسك لإحساسك بالضعف ، والدونية ، وبأنك لست ذاتك .

إنهادائرة مفرغة حقاً  .

ولم تكن لتقع في شركها أبداً إذا كنت على سجيتك .

كلنا معرض للخطأ ، لكنك لديك الحرية كي تصحح أخطاءك .

قد تجرح الآخرين ، لكنك قادر على أن تعتذر لهم وتتعامل مع غضبهم .

قد يجرحك الآخرون ، لكنك تشعر بدرجة من القوة الداخلية كفيلة بأن تجعلك قادراً على الحب مرة أخرى .

أنقذ نفسك

افعل ما تراه في صالحك .

عبر عن ذاتك .

اعثر على حياتك وعشها بطريقتك وإن لم تستطع التصرف تجاه مصلحتك القصوى ، فإنك بكل تأكيد لن تستطيع أن تتصرف تجاه مصالح أي شخص أخر .


أحصل على كتاب فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة .. أضغط هنا

36 التعليقات:

  1. شكرا جزيلا
    كانت هذه المقالة من أروع ما قرأت في حياتي

    ردحذف
    الردود
    1. نحن لا نكتب إلا الأروع ولا نختار إلا الأروع .. لذلك زوارنا هم الأروع

      حذف
    2. ابداع شكرا يامبدع والله وديتنه العالم ثاني

      حذف
  2. شكرا جزيلا
    مقال في قمه روعه ✔

    ردحذف
  3. جميل لكن احيانا يكون التعبير عن الغضب تجاه شخص مقرب كالام او الاب ...فيصعب تضميد الجرح بعده...

    ردحذف
    الردود
    1. برع برع يا طماع

      حذف
  4. كلام جميل ورائع احسست بكل كلمة وكاأن الكلام موجه لي. واقعي ومنطقي احتاج فعلا لمثله كثيرا

    ردحذف
    الردود
    1. فهمني ايه المعنئ بكلمت ذاتك بين المجتمع

      حذف
  5. جميل جدا

    لاكن قبول الذات بالعزه يوئدي للهلاك غالبا

    ردحذف
  6. شكرا علی احياء الانفس بعد شبه موتها

    ردحذف
  7. عادية جدا لما هذا التفخيم

    ردحذف
  8. رااا ئع راااااائع بقمة روعه

    ردحذف
  9. كلمات رائعة جداً

    ردحذف
  10. جزاك الله خيرا كثيرا في الدنيا و الاخره

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الكريم .. مثل هذه الدعوات الصادقة هي التي تدفعنا للإستمرار وقبول التحديات .. دعواتك أثلجت صدري .. عسي الله يمهد لك طريقاً لا يصيبك فيها شراً .. وجزاك الله خير الجزاء

      حذف
    2. جزاكم الله كل الخير

      حذف
  11. يقول رسول االه عليه الصلاة و السلام،الكيس من دان نفسه و عمل لما بعد الموت.و السعادة في الدنيا وهم كبير يراد منا ان نصدقه بل اسعادة الحقيقية في الاخرة و المقرونة ب رضا الرب علينا.

    ردحذف
    الردود
    1. كلام جميل , ولكن يقول جل وعلى : " ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا" .. ولكي لا نصبح عميان في الدنيا ونضل في الآخرة , يجب ان نتعرف على العمى ..

      حذف
  12. جزاكم الله خير الجزاء كلام يرد روح

    ردحذف
  13. شكرًا لك لقد استفدت كثيرا من هذا الكلام وجزاكم الله خيرا ان شاء الله

    ردحذف
  14. كلام جميل ولفتة بارعة تستحق الاشادة

    ردحذف
  15. جميل جدا جزاكم الله خيرا بيرين

    ردحذف
  16. جزاكم الله الخير الكثير و ادام عليكم العقل الكبير
    وادام عليكم الحكمة العالية ورزقم من حيث لا تحتسبو

    ردحذف
    الردود
    1. أخي الكريم .. غير معرف , أتمني ان تعرفونا بأنفسكم , فنحن نسعد بصحبتكم ..
      أخي الكريم , كلامك الطيب شرف لي ومصدر فخر وإعزاز , ودعواتكم الصادقة تدفعني للإنجاز وتحفزني للعطاء أكقر ..
      أعتفد أن بداخلي الكثير الذي اريد مشاركته مع الآخرين , وقلت من قبل , أتمني صادقا لو أن أحدهم قال لي هذه الكلام الذي انشره قبل سنوات لكنت ارتحت من البحث والمعاناة , ولعل أحدهم هناك يبحث ويجد ضالته هنا , هذا هو الهدف ..
      شكرا لكم جميعاً ..

      حذف
  17. السلام عليكم،نعم يجب ان نعيش في النور ولا نتبع العمي صحيح،ولا اظن نبينا لكريم عليه الصلاة و السلام اوضح لنا الطريق و معالمه بل و حتي لاجل ماذا نسير و هو الذي اوتي جوامع الكلم ولم يتوفاه ربنا سبحانه حتي قال علي لسانه "اليوم اكملت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم السلام دينا"

    ردحذف
  18. mahya dat aslan

    ردحذف
  19. كلام جميل جدا

    ردحذف
  20. بارك الله فيكم في هذه الحظة انا ابكي بحرقة بسبب معاملة حبيبي لي بعدم احترام و اتحمل ما يبدر منه من ظلم خشية البقاء وحيدة لكن بعد ما قرات لن افعل و لن احتمل ذلك..سبحان الله في لحظة ضعفي اجد هذه. المقالة الرائعة شكرا لكم ان ما ينقصني هو حقا تقديري لذاتي

    ردحذف
  21. ثابت الوافــــــــــــــــي10 نوفمبر، 2013 12:10 م

    "ان العقل اداة رائعة ادا استخدمت بحكمة" ...مع كل مطالعة لموضوع من مواضيع موقع الدات نخرج وقد ازددنا معرفة لدواتنا ومحيطنا وامتدت امامنا مساحات شاسعة من الامل والحب والثقة والصفاء...انه عمل رائع وخالد انه ادب وعلم ورقي ..انه اتصال مباشر مع الانفس والعقول وقد صدئت بفعل الزمن الردئ ...فما احوجنا للعودة للسمو والنقاء والتأمل واصل الحقيقة بدل الانغماس المفرط في دنيا الماديات الزائفة...فشكرا جزيلا وجزاكم الله خيرا...وتقبلوا جميل احترامنا ودعمنا لكم

    ردحذف
    الردود
    1. الأخ الكريم ثابت ..
      السلام عليك ورحمة الله وبركاته
      كلماتك تاج جميل على رأسنا , ونفخر ونعتز بتواجدكم معنا .. أتمني من الله أن يجعل كل كلمة ندونها هنا يجد فيها القراء الأعزاء الفائدة والتحفيز , وأن نزرع بكل حرف الأمل في دروبهم , وكل فكرة خالصة لوجهه الكريم كيما نشجع بعض ولا نيأس ولا نحبط ..
      وفقكم الله

      حذف
  22. قبول الذات يعني الايمان/الثقافة/الرضا
    موضوع في قمة الروعة

    ردحذف

سنكون سعداء بتعليقك .. الرجاء الألتزام بـ شروط الإستخدام