الأحد، 22 أكتوبر 2017

تعرف على ٦ أنماط مختلفة للقيادة

هنا ستة أنماط مختلفة للقيادة والتي هي بأسم "القيادة التي تحصل على النتائج " .

هناك العديد من النماذج المختلفة من أساليب القيادة . القيادة هى أقل عن إحتياجاتك ، وأكثر عن إحتياجات الناس والمنظمة التي تقودها . وأساليب القيادة ينبغي تكييفها مع المطالب الخاصة بالحالة ، والمتطلبات الخاصة للأشخاص المعنيين ، والتحديات الخاصة . ويصف Daniel Goleman ، وقد اشتهر بعمله في مجال الذكاء العاطفي ، أن هناك 6 أنماط مختلفة من القيادة ، يمكن للقادة الأكثر فعالية التحرك بين هذه الأنماط ، وإعتماد أحدهما يلبي  إحتياجات اللحظة . ويمكن أن تصبح جميعها جزءاً من ذخيرة القائد . 

هنا ستة أنماط مختلفة للقيادة والتي هي بأسم "القيادة التي تحصل على النتائج " .

١ - البصيرة

هذا النمط هو الأنسب عندما تحتاج المنظمة إلى إتجاه جديد . هدفها هو نقل الناس نحو مجموعة جديدة من الأحلام المشتركة . ويوضح جولمان قائلاً " إن القادة الذين لديهم بصيرة يوضحون أين تسير المجموعة ، ولكن ليس كيف ستصل إلى هناك – مما يجعل الناس أحراراً في الإبتكار والتجربة وإتخاذ المخاطر المحسوبة .

٢- قادة موثوقة نقل الناس نحو رؤية هذا الأسلوب أفضل تلخيص "تاتي معي" .

هو الأسلوب الأكثر فائدة عندما يكون هناك حاجة إلى رؤية جديدة  أو إتجاه واضح ، وهى إيجابية للغاية . قادة موثوقة عالية في الثقة بالنفس والتعاطف ، وتعمل بمثابة حافزاً نحو التغيير من خلال إشراك الناس في المستقبل .

٣ - التدريب

يركز هذا النمط على تطوير الأفراد ، وتبين لهم كيفية تحسين آدائهم ، والمساعدة على ربط أهدافهم بأهداف المنظمة . ويكتب جولمان أن "التدريب يعمل بشكل أفضل " ، مع الموظفين الذين يظهرون المبادرة ويريدون المزيد من التطوير المهني  . العبارة التي تلخص أسلوب القيادة هذا هو "جربها " قادة التدريب يسمح للناس لمحاولة نهج مختلف لحل المشكلة وتحقيق هدف بطريقة مفتوحة . يظهر قائد التدريب مستويات عالية من التعاطف والوعي الذاتي والمهارات في تطوير الاخرين . إن اسلوب التدريب مفيد بشكل خاص عندما تقدر المنظمة تنمية الموظفين على المدى الطويل .

٤ - القادة القسريون والذي يطالب الطاعة الفورية

يعرف هذا النوع من القيادة بأسماء مختلفة مثل القيادة الإستبدادية (الديكتاتورية ) . وهؤلاء القادة في عبارة واحدة يتبعون هذا الأسلوب وهو "أفعل ما اقول لك". ويتميز هذا النوع من القادة بالسلوك التعسفي المستمد من السلطة المخوله له . وبالطبع هناك وقت ومكان لمثل هذه القيادة : ساحة المعركة هى المثال الكلاسيكي ، ولكن اي أزمة ستحتاج إلى قيادة واضحة وهادئة . ولكن هذا النمط لا يشجع أي شخص آخر على أخذ زمام المبادرة ، وغالباً ما يكون له تأثير سلبي على كيفية شعور الناس .

٥ - الديمقراطي

القائد أو الزعيم الديقراطي هو الذي يبني توافق الاراء من خلال المشاركة . القادة الديمقراطيون يسألون بإستمرار " مارأيك" . ويظهر هؤلاء القادة مستويات عالية من التعاون ، وقيادة الفريق ومهارات الإتصال القوية . هذا النمط من القيادة يعمل بشكل جيد في تطوير الملكية لمشروع ، ولكن يمكن أن يجعل التقدم البطئ نحو الأهداف . وسيحتاج اي شخص يرغب في إستخدام هذا النمط إلى التأكد من أن كبار المديرين قد وقعوا على هذه العملية ، وأن يفهموا أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت لتطوير توافق الآراء . 


٦ - يقيم القائد الأنتماء ويخلق الروابط العاطفية والوئام 

هذا النمط يؤكد على أهمية العمل الجماعي ، ويخلق الإنسجام في مجموعة من خلال ربط الناس مع بعضها البعض . ويقول جولمان أن هذا النهج ذو قيمة خاصة " عند محاولة زيادة وئام الفريق " ، وزيادة الروح المعنوية ـ وتحسين التواصل أو إصلاح الثقة المكسروة في منظمة ما . لكنه يحذر من إستخدامه وحده ، وسوف تحتاج إلى التأكد من أن الهدف هو إنسجام فريق ، وليس مهام محددة . 





شارك التدوينة من فضلك
انضم لمتابعينا

شارك معنا في القائمة البريدية للتوصل بأحدث واجدد المواضيع الخاصة مباشرة إلى علبة الوارد الخاصة بك


عن الكاتب

Susan Aly

مدونة الذات لتطوير الذات مدونة غير تقليدية في مجال التنمية البشرية الذات، كريس انجل، الطاقة الايجابية وجذب المال، جذب المال، حقيقة كريس انجل، قانون جذب المال، جذب المال بالطاقة، جذب المال بسرعة ، قصص نجاح المشاهير، موقع تطوير الذات، اقوال بروسلي، قانون جذب المال والثروة

إرسال تعليق

سنكون سعداء بتعليقك .. الرجاء الألتزام بـ شروط الإستخدام